التاريخ : 29/7/1437 هـ

آراء ومقالات

د.عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف

كتاب "الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن آل الشيخ وجهوده في تقرير عقيدة السلف" نظرات وتعقيبات

 

 

طالعت هذه الرسالة العلمية الموسومة ب"الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن آل الشيخ وجهوده في تقرير عقيدة السلف" للباحث الفاضل سلطان الغنيم وفقه الله، وقبل طباعتها، ودوّنت قديما

هذا التقويم على النحو التالي:

 

بذل الباحث جهداً ظاهراً في جمع وإعداد هذه الرسالة العلمية, وطالع مؤلفات كثيرة في فنون عديدة, ومنها رسائل خطية للشيخ إسحاق بن عبدالرحمن بن حسن.., وقدّم مادة علمية لابأس بها, وأوعب في جميع نقول, وسرد نصوص كما هو بيّن في ذلك البحث.فجزاه الله خيرا.

لكن هذه الرسالة- في نظري-حافلة بمآخذ علمية ومنهجية

من أبرزها:

ملحوظات كلية:

الآثار العلمية للشيخ إسحاق بن عبدالرحمن شحيحة, فأكبر رسائله: "الأجوبة السمعيات لحل الأسئلة الرّوافيات, وهي لا تزيد عن ثلاثين صفحة, أما بقية رسائله وأجوبته فهي قليلة محدودة, ولعل هذا الشح في تلك الآثار أوقع البحث في الاستطراد والتطويل لمعلومات ليست وثيقة الصلة بالموضوع, فإذا تحدّث الباحث عن مسألة ما ساق صفحات عديدة من كلام أهل السنة في ذلك, ثم يعقبه بسطر أو سطرين, أو بيت أو بيتين للشيخ إسحاق في هذه المسألة!

هذا الإطناب والإسهاب شمل جميع البحث بلا استثناء, وطال جميع مباحثها ومسائلها, ويمكن القول بأن ثلاثة أرباع البحث ليس من صلب الموضوع المختص بالشيخ إسحاق وجهوده!

لاسيما وأن الباحث يعوّل فقط على "أرجوزة التوحيد" للشيخ إسحاق في أغلب فصول البحث! إذ ليست ثمة مرجع غير هذه الأرجوزة!

وجملة من أجوبة الشيخ إسحاق الأخرى لا تختص به, بل هي نقول عن أشياخه كوالده الشيخ عبدالرحمن أو أخيه الشيخ عبداللطيف أو الشيخ حمد بن عتيق أو إمام الدعوة..

- هناك جملة من فصول البحث ليست من اهتمام الشيخ إسحاق ولم يتحدث عنها بتفصيل فضلاً عن تحقيق أو تحرير.. مثل جهود الشيخ إسحاق في تقرير الإيمان بالملائكة والكتب والرسل, وكذا جهوده في تقرير القدر واليوم الآخر.. فكلام الشيخ إسحاق شحيح جداً, وبعضه ينقله عن غيره, إضافة إلى آفة أخرى في عموم الرسالة وهو تكرار النقول وتعدد ورودها.

- يمكن القول إن أهم المسائل التي احتفى بها الشيخ إسحاق واشتهر بها هي مسألة السفر إلى دار الكفر, وأحكامها, ومعنى إظهار الدين, والاعتراضات الواردة في ذلك..

وهذا قد بسطه في رسالته الشهيرة "الأجوبة السمعيات لحلّ الأسئلة الروافيات" أو باسمها الآخر "سلوك الطريق الأحمد", وكذا في الرسالة الثانية: "إيضاح الحجة والسبيل.."

ومع ذلك فإن الباحث عرض لهذه الرسالة الشائكة والنازلة الكبيرة بتصرف, ودون تحقيق ظاهر, أو تحرير كاف.

كان على الباحث أن يورد اعتراضات ابن رواف ونحوه ممن اشتبه عليهم الأمر كابن عمرو وابن دعيج وغيرهم, وهل النزاع في الحكم الشرعي أم في تحقيق المناط؟ فهل يقال عن الشام –آنذاك- إنها دار كفر!؟

وهل الاختلاف باعتبارات شرعية موضوعية, أم يكتنفها إشكالات سياسية كما هو الحال في عبدالله بن عمرو؟!

والباحث- طوال بحثه- لم يتعقب الشيخ إسحاق باستدراك محرر, أو تعليق مؤصل! فأين كلام أئمة العلم أن البقاء في دار الكفر أو البدع قد يكون أفضل في حق من جاهد ودعا وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر في تلك البلدان, كما حرره ابن تيمية في الفتاوى( 27/ 39- 41)

والمسألة الأخرى التي احتفى بها الشيخ إسحاق: مسألة العذر بالجهل وأنه لا يعذر به في شأن توحيد العبادة.. والباحث جمع معلومات مهمة, وقدّم وأخّر, لكنه لم يتعقب الشيخ إسحاق, مع أن كلام الشيخ إسحاق محل تعقيب, لاسيما وأن الشيخ إسحاق نسب إلى ابن تيمية أنه لا يعذر بالجهل في توحيد العبادة, وهذا غلط بيّن فقد جاء في كلام ابن تيمية في عدة مواطن أنه لا يكفّر من دعا غير الله لأجل جهله. ( ينظر: الرد على البكري ص376, الفتاوى 27/ 72, جامع المسائل 3/ 151)

ثم إن الباحث عوّل على كلام الشيخ عبد الرازق عفيفي دون دليل على ذلك, فالشيخ عبد الرزاق لا يعذر بالجهل في مجمل توحيد العبادة دون تفاصيله, وهذا التفريق يحتاج إلى دليل وتعليل.

والحاصل أن الباحث الكريم لم يكُ جازمًا ولا واضحًا في تحرير هذه المسألة والترجيح فيها.

- من خلال مطالعة محتوى الرسالة فإنها ليست قوية في بابها, بل غَلَب عليها التجميع والترتيب لمعلومات كثيرة ومفيدة لكنها ليست مرتبطة بفكرة البحث.

- من مآخذ البحث: الإسهاب والتطويل في التراجم وتعريف الفرق, وكثرة الحواشي في ذلك.. وعدم ضبط التعامل مع مراجع التراجم والمقالات, وقد يحيل- مثلاً- على مراجع غير أصلية, ويعوّل على كتاب" الأعلام" للزركلي.. وكذا الإغراق في التعريفات التي ليست في صلب البحث.

- لم يورد الباحث الدراسات السابقة لموضوعه! مع أن في قسم العقيدة- الذي ينتسب إليه- عشرات الرسائل التي بحثت طرفًا أو أطرافًا من رسالته. كما أن الباحث/ عادل المرشدي كتب تحقيقًا جيدًا لـ ( الأجوبة السمعيات لحل الأسئلة الروافيات) وضمنه ترجمة وافية للشيخ إسحاق, ودراسة كافية لتلك الأجوبة.

- تحدث الباحث عن أهمية موضوعه في أقل من صفحة واحدة ! مع أن المذكور في هذه الصفحة لا يختص بالشيخ إسحاق وجهوده, بل يمكن تطبيقه على سائر أئمة الدعوة ونحوهم.

- منهج البحث المدون ليس قويًا ولا عميقًا, بل هو أقرب إلى طريقة الباحث في جميع مادة البحث وكتابتها.

 

 

ملحوظات جزئية:

- منهاج التأسيس للشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن قد حقق كرسالة دكتوراة في القسم, ولم يرجع إليه الباحث! ورجح الباحث هذا العنوان" دلائل الرسوخ في الرد على المنفوخ" والراجح في نظري أن هذه ليست تسمية الشيخ عبداللطيف, وإنما هو صنيع النساخ والتلاميذ, وإنما وصفه المؤلف( الشيخ عبد اللطيف) بـ " الرد المختصر" كما في منهاج التأسيس ص237.

- منهج الشيخ إسحاق في التلقي والاستدلال وموارده في العقيدة:

هذا البحث تحصيل حاصل, والمادة فيه شحيحة, مما جعل الباحث يسوق كلام غيره! ثم إن الشيخ إسحاق ليس له كلام في الاستدلال بالعقل!

- تحدّث الباحث عن موارد المؤلف.. وأورد كل مرجع نقل عنه الشيخ إسحاق! وليس الأمر كذلك, فإن المقصود بالموارد أخصّ من ذلك, وهي المراجع والمصادر التي يعوّل عليها الشيخ إسحاق, ويظهر أثرها وحضورها في تقريراته, سواءً نصّ عليها أو لم ينص على أسمائها.

- قرر الباحث أن معظم كتب الشيخ إسحاق في الرّد على المخالفين, وإذا كان الأمر كذلك, فليس هذا الرد ظاهرًا في العنوان, ولا حاضرًا في الخطة!

- منهجه في الرد ومزاياه ليس عميقًا ولا قويًا, بل هو أشبه بالآداب والأخلاق!

- نقل كلاما لابن بطال يوهم التمشعر, فلا يصلح الاحتجاج به هاهنا.

- ليس للشيخ إسحاق كلام بيّن في شأن البدعة!

- نقل الباحث تعريف الكرامة وعزاه للفتاوى لابن تيمية, وبالرجوع إلى الإحالة المذكورة لم أعثر على هذا التعريف المنحول لابن تيمية!

- لم يوضح الباحث الفرق بين مسألة طلب الدعاء من الأموات, وبين التوسل إلى الله بالجاه, فالأول محل نزاع هل هو شرك أكبر أم بدعة ووسيلة إلى الشرك, وأما الثاني فهو توسل بدعي وليس شركًا أكبر.

- ظن الباحث أن ابن تيمية يقرر مشروعية طلب الدعاء من الحي.. وعزاه إلى قاعدة جليلة! وليس هذا النص موجوداً في كلامه في تلك القاعدة, بل إن المثبت فيها خلاف هذا النقل, كما في الفتاوى(قاعدة جليلة)1/193,186.

- قيّد الباحث بدعية تلاوة القرآن عند القبور بالمداومة والاعتياد, وليس الأمر كذلك, فلا يجوز تلاوة القرآن عند القبور بإطلاق لحديث "لا تجعلوا بيوتكم قبوراً.."

- جزم الشيخ إسحاق أن من وادّ أحداً فهو عنه راض, فإذا رضي عنه رضي بدينه, فصار من أهل ملته..

وهذا محل تأمل وتعقيب, فقد يحب الكافرٓ فيقع في الموالاة المحرمة, ولا يلزم أن يحب أو يرضى دينه وهي الموالاة المكفرة, والشيخ سليمان بن عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب في رسالته "أوثق عرى الإيمان" بيّن أن موالاة الكفار ليست على صورة واحدة.

- كتب الشيخ إسحاق ثلاث كلمات, وعلّق عليها الباحث في ست صفحات!

- أرجع الباحث تحديد دار الكفر والشرك إلى "الحاكم المسلم الراسخ في العلم"! ووصف "الحاكم" ليس مؤثراً في هذا التحديد.. فمن كان مقلداً قبل الحكم, فهو مقلد بعد الحكم, فالحكم بمجرده لا يمنحه أهلية الخوض في هذه النازلة الشرعية.

قال ابن تيمية "والمنصب والولاية لا يجعل من ليس عالماً مجتهداً عالماً مجتهداً" الفتاوى27/296

- ص622 ترجيح الشيخ إسحاق يعارضه ترجيح ابن تيمية في الفتاوى 27/39-41

- ص742 أورد الباحث عبارة فيها مبالغة في طاعة الولاة.. والمقرر في كتب السياسة الشرعية أن الإمامة ليست مقصودة لذاتها، وأن تنصيب الإمام أو الخليفة إنما هو لأجل أن يقيم الدين والشريعة..

- ص747 الجزم بأن الدعاء للولاة من لوازم البيعة محل تعقيب.. فإن بيعة من يستحق البيعة من الولاة أمر مطلوب مشروع اتفاقاً، وأما الدعاء للولاة فهو محل اجتهاد وخلاف كما هو مبيَن في كتب الفقه .

- ص762 عقد الباحث هذا العنوان((الموحش)) :[عناية الشيخ إسحاق بتقرير المكفرات] فهل يصح أن يطلق هذا العنوان أن الشيخ إسحاق اعتنى..الخ؟!

- ص814 مسألة العذر بالجهل.. كتب فيها الباحث عبد الرازق معاش رسالة علمية جيدة بإشراف الشيخ عبد الرحمن البراك، وهي من رسائل القسم ولم يرجع إليها الباحث! كما أنه في تعريف الماتريدية يوثق ذلك من أبحاث قصيرة، مع أن رسالة ((الماتريدية)) لأحمد الحربي مطبوعة متداولة –وهي من رسائل قسم العقيدة بجامعة الإمام-

- ص873 يبدو أن الباحث تكلف هذا الفهم، حيث ظن أن الشيخ إسحاق يشترط التعريف قبل الحكم بتكفير من تلبَس بالشرك الأكبر، مع أن كلامه المحكم المتداول أنه لايرى العذر بالجهل في مسائل الشرك في توحيد العبادة .

- ص892 الجزم بأن جماعة التكفير والهجرة انبثقت من جماعة الإخوان المسلمين.. هذا مجاف للحقيقة والواقع! والعجيب أن الباحث نسب ذلك إلى موسوعة الميسرة(1/336)، وبالرجوع إلى الموسوعة لا توجد هذه المعلومة لا من قريب ولا من بعيد!

- خاتمة البحث خلاصة رتيبة، ونتائج عائمة وعامة.

 

هذه ملحوظات كتبتها قبل أن تنشر وتطبع الرسالة 

فشكر الله للباحث سلطان آل غنيم

ونفع الله ببحثه وبارك الله في سعيه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

 

طباعة

13416  زائر

إرسال


الترك المطلوب : قال شريح : فو الله لا تجد فَقْد شيء تركته لوجه الله. طبقات ابن سعد 6/136
إيقاف تشغيل / السرعة الطبيعية للأعلى للأسفل زيادة السرعة تقليل السرعة  المزيد
 

الوهابية في مواجهة الغلاة
***

نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية
***

نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية
***

سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها
***

خدمة الواتس اب
***

صفة شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم ونفعها للعصاة
***